تجمع أصحاب المطاحن: لتأمين الدولار لشراء حاجة البلد من القمح

عقد “تجمع أصحاب المطاحن في لبنان” اجتماعًا وأعلن في بيان أنه تم البحث في أوضاع القطاع “في ظل التطورات المستجدة ولاسيما تلك المتعلقة بتأمين الدولار الاميركي لاستيراد القمح المخصص لصناعة الخبز العربي، متوقفين عند التدابير التي اتخذها مصرف لبنان والتي لم تعالج المشكلة في قطاع المطاحن والتي لم يتم تعديلها لتلائم استيراد القمح”.

وأضاف التجمع: “المصارف تمتنع عن اعطائنا الدولار، وخصوصًا أن هناك كميات من القمح تم استيرادها سابقًا، وكيفية احتساب المستحقات المتراكمة على أصحاب المطاحن للمصارف بالدولار الاميركي، والديون المستحقة على الافران لصالح المطاحن، هذه الامور مازالت غير واضحة ومبهمة مما يدفع أصحاب المطاحن الى البحث عن حلول تحافظ على ماليتهم”.

أضاف: “لذلك وبما أننا لم نلمس اهتماما من المسؤولين نرى أنفسنا مضطرين آسفين الاستمرار ببيع الطحين وقبض ثمنه بالدولار الاميركي من الزبائن، علما أنه يتعذر على هؤلاء الدفع بالدولار مما قد يؤدي الى أزمة خبز”.

وناشد التجمع جميع المسؤولين “العمل على إيجاد الحل المناسب لقطاع المطاحن ليتمكن من الاستمرار في تأمين حاجة البلاد من مادة اساسية كالقمح”، لافتًا الى أن “احتياط القمح المخزن لدى المطاحن انخفض بشكل خطر وبات لا يكفي حاجة البلاد لأكثر من شهر ونصف”، موضحًا أن “أصحاب المطاحن لا يستطيعون استيراد مادة القمح في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة”.

المصدر:الوكالة الوطنية للاعلام