البغدادي نجا من محاولة انقلاب على أيدي مسلحين أجانب في معقله بسوريا

كشفت صحيفة “غارديان” البريطانية في تقرير نشر أمس الخميس أن زعيم تنظيم داعش، “أبو بكر البغدادي” نجا من محاولة انقلاب داخلية خلال الشهر الماضي، على أيدي مسلحين أجانب في معقله شرقي سوريا.
وقالت “غارديان” إن محاولة الانقلاب على “البغدادي” تمت في الـ 10 من شهر كانون الثاني 2019، في بلدة على مقربة من منطقة هجين بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، آخر معاقل التنظيم في سوريا.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين استخباراتيين إقليميين القول إن محاولة الانقلاب ضد “البغدادي” أدت إلى إطلاق نار بين مسلحين أجانب في داعش والحراس الشخصيين لزعيم التنظيم، لكنه نجا من العملية وهرب إلى منطقة مجاورة في الصحراء.
وبحسب الصحيفة البريطانية فقد عرض تنظيم داعش مكافأة على من يقتل أحد كوادره ويدعى “أبو معاذ الجزائري”، وهو مسلح أجنبي مخضرم في التنظيم، ويرجح أن يكون واحداً من بين 500 مسلح في صفوف التنظيم في المنطقة.
وأوضحت الصحيفة أنه على الرغم من أن داعش لم يتهم مباشرة “الجزائري” بمحاولة الانقلاب، إلا أن عرض مكافأة لقتل أحد كبار أعضاء التنظيم يعد خطوة غير عادية، ويعتقد مسؤولو المخابرات أنه كان الرأس المدبر للعملية.
كما ذكرت “غارديان” نقلاً عن المصادر الاستخباراتية ذاتها، أن شخصين لقيا مصرعهما في المواجهة، أحدهما كان من المقربين بشدة من زعيم التنظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق