احذروا.. لا تشاركوا هذه الأشياء مع الآخرين

شدد باحثون بريطانيون في سلسلة تحذيرات حديثة على ضرورة الانتباه لمشاركة بعض الأطعمة ومن أبرزها الفشار والوجبات الخفيفة مع الآخرين، لما ينطوي عليه من مخاطر صحية.

ومن المعروف أن مشاركة بعض الأشياء الأخرى من بينها مناشف الحمامات وفراشي الأسنان قد يتسبّب في نقل البكتيريا والفيروسيات والفطريات.

وتحدّث الخبراء عن ضرورة عدم مشاركة أي شيء له علاقة بالجسم سواءً خاص بالاستخدام الخارجي أو بما يتم تناوله، لاسيما وأن البشرة تعمل كحاجز فعّال، لكن أي خدش أو كسر قد يتعرّض له هذا الحاجز يجعلنا عرضة للميكروبات.

وقال الباحثون إنه يتعيّن علينا سؤال أنفسنا قبل تشارك الطعام مع الغير “هل سأشارك لعاب هؤلاء الأشخاص؟”.

وأشار الباحثون الى أنه عند تناول الطعام تبدأ قطرات من اللعاب في الانتقال إليه والى أدوات المائدة وكذلك إلى أيدينا، ويُمكن للعاب أن ينقل الفيروسات، خاصة التي تتسبب في الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا وبكتيريا الحلق.

كما شدّد الخبراء ومنهم دكتور جستن هيكستول – وهو طبيب استشاري في مجال الأمراض الجلدية بإحدى العيادات غرب ساسكس – على عدم أخذ الفازلين الخاص بعلاج الشفاه الجافة من تلك العبوات التي يتشارك فيها آخرون، حيث يوجد قدر كبير من البكتيريا حول الفم.

و الأمر ينطبق على سماعات الأذن التي غالبًا ما يلتصق بها شمع الأذن الذي يحمل الأوساخ والجراثيم، وقد يكون البعض منها مسببًا للأمراض.

كما أكد الخبراء ضرورة أخذ كامل درجات الحيطة والحذر عند القيام أيضًا بغسل قفازات المطبخ لأنها بيئة خصبة لنقل الجراثيم الضارة.

كما تم التشديد على خطر تقاسم الأريكة، لأنها قد تكون أيضًا من الوسائل الناقلة للجراثيم الضارة، وامتدّ ذلك التحذير ليشمل أيضًا قصاصات الأظافر، فراشي وأمشاط تسريح شعر الأطفال، الماسكارا والآي لاينر، المناشف اليدوية وأمواس الحلاقة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *