زيادة الوزن وفرص النجاة من السرطان… نتائج صادمة!

أشارت دراسة جديدة الى أن زيادة الوزن لمدة عام واحد تقلل بشكل كبير من فرص نجاة النساء من مرض السرطان.

ولفتت المعلومات الى أنّه مع مرور 12 شهراً من زيادة الوزن لدى الشخص البالغ، يزداد خطر الوفاة بعد تشخيص الإصابة بسرطان الثدي أو الأمعاء في وقت لاحق من العمر، بنسبة تصل إلى 4 في المئة.

ولطالما أشار العلماء الى وجود رابط بين الوزن الزائد والسرطان، إلا أن الدراسة الجديدة هي الأولى التي تبيّن كيف أن وجود مؤشر كتلة جسم أعلى من 25 يمكن أن يخفض معدلات الشفاء.

وقد راقب الصندوق العالمي لأبحاث السرطان أوزان 47 ألف امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و 50 عامًا، وقد أصيبت 1500 منهن بسرطان الثدي أو الأمعاء بعد انقطاع الطمث.

ووجد الباحثون السويديون أن كل عام من زيادة الوزن يقلل فرص المرأة في البقاء على قيد الحياة جراء الإصابة بسرطان الأمعاء، بنسبة 4 في المئة، وسرطان الثدي بنسبة 3 في المئة.