بالصور : رايتان تعانقتا ، فكانت ولادة نصر وكرامة

تقرير الزميلة نور خليل

تصوير الزميلة امل سليمان

نصر استراتيجي على طريق القدس… خطه خيرة شباب لبنان بدمائهم، وصمود شعب ودعاء امهات ، حتى جاء هذا النصر من عند الله. وعدنا، ووفى بوعده، حتى اعز شعبنا امام العالم كله. وفي مثل هذه الايام من كل عام يحتفل لبنان بهذه الذكرى ، وفاء لدماء ابناءه ، وقوة ومفخرة امام العدو الصهيوني الغاشم.

في أجواء الانتصار الالهي في حرب تموز 2006 ، نظم القطاع الثالث في بيروت برعاية بلدية حارة حريك، احتفالاً كبيرًا بعنوان “نصر وكرامة” في حارة حريك-ساحة الشورى ، حضره جمع من أهل الضاحية الجنوبية كبارأً وصغارًا، تخلله كلمة لنائب رئيس بلدية حارة حريك الحاج أحمد اطوم، ولوزير الدولة الحاج محمود قماطي.

عرف الحفل الشاعر محمد نايف ، وافتتح الحفل بأيات بينات تلاها القارئ عباس شرَي، يتلوها بفقرات كشفية ورياضية ، واختتم الحفل بباقة اناشيد من وحي المناسبة للمنشد حسن حرب وفرقته.

حضر الاهالي وعلامات الفرح والسرور بادية على وجوههم ، كانت الأجواء مفعمة بالفرح والعزة، الأطفال يرسمون على وجوههم علم الوطن ويحفرون في ذاكرتهم قوة المقاومة ، يكبرون شامخي الرؤوس ويعدون العدَة لنصر اخر على طريق القدس يخطونه بأيديهم، أشبال الشهداء.

رايتان رفرفتا يوم أمس زينتا سماء الضاحية، صفراء تسر الناظرين معانقة اللون الأحمر. فمن جبروت ابناء هذه الراية الصفراء بقي العلم اللبناني مرفوعاً شامخًا، أحمرًا بدماء الشهداء وابيضًأ يعيش بسلام.